نواب النهضة والدستوري الحر التونسي يتبادلون الاتهامات

- ‎فياخبار
35
0

لا تزال مشاهد الاشتباكات متواصلة داخل البرلمان التونسي، بين نواب حركة النهضة والحزب ”الدستوري الحر“ المعارض، وصلت إلى حد نقل بعضهم للمستشفى لتلقي العلاج، وفق تصريحات الطرفين.

ومنذ أعلن الحزب المعارض اعتصاما داخل البرلمان مع تواصل الضغط لسحب الثقة من راشد الغنوشي، تستمر مناوشات مع نواب حركة النهضة.

من جانبه، قال النائب عن الحزب الدستوري الحر مجدي بوذينة، إن نائب حركة النهضة سيد الفرجاني اعتدى عليه بكرسي ما تسبب في كسر ساقه، وفق قوله.

وأشار بوذينة في تصريح لـ ”إرم نيوز“، إلى أن الاعتداء حصل عندما كان نواب الحزب الدستوري الحر يعتصمون في قاعة الجلسات العامة بالبرلمان.

لكن النائب سيد الفرجاني، قال إن زميله بوذينة دفعه بقوة مما تسبب في سقوطه وإصابته أمام عدد من النواب داخل القاعة.

وأضاف سيد الفرجاني، في تصريح لـ ”إرم نيوز“، أنه نقل إلى المستشفى، وحصل على شهادة طبية تثبت تعرضه للعنف، وإصابته في يده و ساقه.

وأكد أنه سيقدم قضية ضد النائب مجدي بوذينة، وأنه متمسك بحقه في تتبعه قضائيا.

وكانت جلسة البرلمان التونسي قد شهدت أمس الإثنين، تبادلا للعنف وتشابكا بالأيدي بين نواب الدستوري الحر ونواب النهضة.

وقالت نائبة عن حركة النهضة محرزية العبيدي، إن نائبة الدستوري الحر عواطف قريش، اعتدت عليها، ما تسببت في إصابتها بساقها، ما استدعى نقلها للمستشفى لتلقي العلاج.

ونشرت محرزية العبيدي صورة على صفحتها في ”فيسبوك“، تظهر فيها وهي تتلقى العلاج بعد إصابتها في ساقها.

لكن نائبة الدستوري الحر، نفت اعتداءها على نائبة النهضة، وكذبت كل ما ورد على لسان العبيدي.

وينفذ نواب الحزب الدستوري الحر، اعتصاما مفتوحا منذ أكثر من أسبوع، مما استوجب تدخل النيابة العامة التي عاينت منع انعقاد أشغال البرلمان بسبب الاعتصام.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *